الأحد، 13 يونيو، 2010

مصر: انتباه! المخبر عزرائيل يتجول في مقاهي الانترنت بعد منتصف الليل

لا تقلقوا كثيرا من خطر سقوط الأحجار من الجبال، ولا تخافوا من فيضان الوديان ولا حتى من إعصار كترينا والتسونامي.. فالأقدار الإلاهية أرحم بكثير من جبروت الدولة التي تتحول إلى أداة إكراه وقمع متى كانت في يد جبار ديكتاتور مناع للخير معتد جسور، همها الوحيد ضمان استمرار عيش النظام وسيطرة العصابة الحاكمة القابعة على صدور البروليتاريا وجماهير الفلاحين والعمال والنساء والشباب والاطفال.. أما التنمية والمصلحة العامة والديمقراطية وحقوق الانسان فرجس من عمل الشيطان، اجتنبوه لعلهم عنا يرضون، أو نسلط عليكم قانونا للطوارئ واخر للارهاب، فنقنن القمع والقهر ونشرعن الظلم والفقر، ومصيره جهنم خالدا فيها من يجرء فيكم على الكلام غير المباح، بل من يفكر فيكم حتى في النباح، أو حتى نشر فيديو في اليوتوب لرجال البوليس يتبادلون أكياس المخدرات في قسم الشرطة سيدي جابر في الاسكندرية المصرية.
انتبهوا جيدا، انتبهوا حتى وانتم في أقصى لحظات الخصوصية والطمأنينة، لن يحميكم تحريم الكلام في السياسة ومباركة "اللي عطا الله" والهتاف "الله ينصر من اصبح" و"العام زين" .. فالموت أقرب إليكم من حبل الوريد، محمولا إليكم عبر من يفترض فيه أن يوفر الأمن والأمان لعموم طبقات الشعب، عبر من لحم كتفه من لحم دافعي الضرائب وعرق العمال، هل يعقل أن ندفع للبوليس من أجل أن يقتلنا؟ هل يعقل أن نقتل في منتصف الليل ونحن في (النت كافيه)؟ أمعقول أن يكون السبب هو سؤال، مجرد سؤال عن سبب دخول مجوعة من المخبرين وشروعهم في تفتيش رواد مقهى الانترنت؟ هل حياة الانسان رخيصة لهذه الدرجة؟