السبت، 24 ديسمبر، 2011

أنا الآن حر..رسالة حب عمومية

لك مني ألف شكر.. كيف لا وانا الان حر

كم هو جميل ذلك الشعور الذي يخترق جسدي عندما أراك، احمر خجلا، تتزايد دقات اقلبي، اسمع أنفاسي، أتصبب عرقا، أتلعثم، تخونني الكلمات، بصراحة.. لا أكون أنا.
أتذكر أول جرعة من مخدرك القوي، يا أجمل زهرة في "ربيعنا العربي". كنت مشرقة، ثائرة، غاضبة، حالمة بالتغيير، كنت أنت التغيير يا حفيدة مريريدة وابنة "زينبا" التي هزمت المخزن ورجاله في جبال تامازيغت الشامخة.
بكل حسرة أتأسف على خريفك المبكر، وأعلن اشتياقي للمعان الذي غادر عينيك.
أتذكر كيف اختفيت بدون سابق إنذار، وكيف غيرت الرقم الهاتفي، حينها أعلنت حالة الاستنفار، ووجدتك، لا يمكن إلا أن أجدك، ويا ليتني لم أفعل.
سافرنا معا لفضاءات برحابة السماء والبحر، كنت فاتنة على شاطئ البحر، كنت حرة، أول مرة أراك على حقيقتك، حرة، حينها فقط أدركت أني وقعت في الأسر.
كنت أتألم لحالك عندما اخترت الاختباء في ملابسك، وتعطيل العقل، والهجرة إلى عوالم المحافظة. أتفهمك الآن، فلم تتحملي كل هذا الاختلاف.
أتألم أيضا عندما أراك تخطئين الرفقة، وبملء إرادتك تختارين أن تكوني مجرد سلعة ولحظة سعادة عابرة لشخص عابر.. وتافه. والأتفه منه الشخص الذي عرفك عليه.. أنا.
لم نعد نلتق كثيرا، نتقابل كغرباء في الشارع العام، نتبادل التحايا السريعة، تمضين وتلاحقك نظراتي.
كنت قلقا عليك، غاضبا منك، مشتاقا لك، متعلقا بك، وحين قررت مسامحتك ومصارحتك، كان الحديث، ما كنت مبالغا في العتاب.. وكان منك الجواب، لم تكوني بليغة في الخطاب، ومني لك ألف شكر، كيف لا وأنا الآن حر.
زهير ماعزي
أزيلال، ليلة 24 ديسمبر

الأربعاء، 7 ديسمبر، 2011

حول بلاغ المكتب السياسي: الجزء الجيد والسيء.. و الجزء المغيب


 من الحملة الانتخابية في أزيلال


في الحقيقة لا يسعني إلا أن احيي مكتب.نا السياسي على شجاعة قرار طرد كل من "ثبت" في حقه انه كان يقوم بحملة ضد الحزب ومساندة مرشحين اخرين, وهي حالة اشخاص بل فروع بكاملها -اقليم سيدي بنور، وتافراوت مثلا-.
لكن، هذا لا يمنع من رفض ما قد يفهم من بين سطور بلاغ المكتب السياسي الذي يشبه في لغته بيانات "حزب البعث" و"الحزب الوطني" وهو يتكلم عن "القلة المندسة" و"العناصر الخارجية المسلحة"، نحن نرفض تصفية الحساب مع بعض الاصوات المعارضة هنا وهناك، ونقول ان الانتقال من المشروعية التاريخية إلى المشروعية الديمقراطية للقيادة الحزبية يتطلب التعايش مع مطلب "ارحل" في كل المكاتب السياسية والمهام الحزبية القيادية المقبلة.
قيادة.نا الحزبية تتوهم أن قرار الرجوع إلى المعارضة قد رفع أسهمها، لذلك أقدمت على مغامرة الطرد لمجموعة من "الحاصلين على بطائق الانخراط" الذين لم تعلن أسمائهم بعد. كما ندين أشكال استغلال مساحات البياض في البيان من لدن البعض من اجل التخويف والاحتواء والتهديد.
ما اقلقني ليس هذا فقط، بل سكوت البلاغ عن الاسئلة الحقيقية، هل أصبحت الهزيمة عرفا اتحاديا؟ أفيقو يرحمكم الله، لقد انهزمنا شر هزيمة، وعلى احدهم في دار العرعار أن يدفع الثمن.
كما يؤسف تعاستنا أن تخبر سعادتكم -أنا "المحاول في النضال" في مغرب العمق والهامش والجبال - ان نقطة "انتهاء صلاحية النخب الحزبية" هي نقطة ضعفنا الوحيدة.
لعلها صرخة مدوية من القلب في وادي حب الاتحاد
زهير ماعزي- محاول في النضال
-------------
ماقله محمد ميكيل عن القرار - ملاحظات قانونية
في سوس نقول " إِغَ تْصّام أَرْ تَـرامْ إِغَ تَلاّمْ أَرتَقْرامْ " ما معناه الاتتضحكوا كتبو الا تتبكيو قراو، فتعالوا يا اصحاب البلاغ ، نقرا ونحتكم الى ما ارتضيناه حكما ،اذا وصلنا درجة " البكاء" وهو القانون الداخلي ٠ 1 ) لاتوجد مادة فيه تجيز الطرد المباشر من طرف اي جهاز 2) المادة 36" في حالة مخالفة احد الاعضاء لقواعد الانضباط الحزبي ، اوقيام باعمال تسئ الى الحزب، جاز ان تتخد حياله احدى التدابير التاديبية ، من لدن اعلى جهاز ينتمي اليه من الاجهزة التالية ، مكتب الفرع ،الكتابة الاقليمية ، الكتابة الجهوية ، المكتب السياسي٠ ترتب العقوبات كما يلي ، الانذار، التوبيخ ،التجريد من المسؤولية ، التوقيف لمدة محدودة ، الطرد ٠واذا تعلق الامر بالطرد فيجب ان يصادق عليه الجهاز الاعلى ٠يجب الاستماع الى المعني بالامر قبل اتخاذ اي قرار تاديبي ما لم يمتنع عن الاستجابة للاستدعاء الموجه له بجميع الطرق" 3)لا يوجد في اي قانون وحتى عرف ان يطرد جهاز تنفيدي عضو جهاز تقريري ، المنتخب من الجهاز الذي انتخب الجهاز التنفيدي( حالة اعضاء المجلس الوطني)